هل الإنسان مخير أم مسير ؟

hussam شرح نتائج الإستفتاء

بسم الله الرحمن الرحيم

انطلاقاً من قوله تعالى: { وتعاونوا على البر والتقوى } ومن إيماننا العميق بأهمية التواصل مع زوار موقع سيدنا محمد ( صلى الله عليه وسلم ) سوف نقوم بمناقشة موضوع الاستفتاء الذي يطرح مرة كل شهر في الموقع والخاص بالموضوعات الشرعية، ومن خلال هذه المناقشة نقوم بالتطرق إلى أسباب الاختيار الصحيح لنتيجة الاستفتاء المطروحة، مع إعادة عرض السؤال والخيارات المتاحة والإشارة إلى الإجابة الصحيحة

 

السؤال :

هل الإنسان مخير أم مسير ؟

الخيارات :

مخير في أمور ومسير في أخرى

72%

مخير

18%

مسير

10%

مجموع عدد الناخبين : 258 صوتاً

رأي الدكتور محمد راتب النابلسي :


مخير في أمور ومسير في أخرى

الشرح :

الإنسان مسيّر، ومخيّر، مسيّر لما اختار، يختار، فيسيره الله باختياره
الطالب مخير في الليل أن يدرس، أو أن لا يدرس، لكن صباحا حينما يُطلب منه فتح الوظيفة،
قد يعاقبه المعلم، ما عاد مخيرا بقبول العقاب أو رفضه، صار مسيرا للعقاب، يعني هذا التسيير بُنيَ على اختياره

للمزيد

 

والحمد لله رب العالمين