عثمان بن عفان خلافته

hussam سيرة أصحاب النبي

بسم الله الرحمن الرحيم

سيدنا عثمان الخليفة بعد سيدنا عمر:

أيها الأخوة، مع سيرة سيدنا عثمان بن عفَّان رضي الله عنه، وقد تحدثنا سابقاً عن شمائل هذا الخليفة العظيم، وعن عبادته وحبه لله عزَّ وجل، واليوم ننتقل إلى خلافته، وإليكم هذه القصة الرائعة حول الطريقة التي تسلَّم فيها هذا الخليفة العظيم خلافة المسلمين .
سيدنا عمر رضي الله عنه، وهو يجود بأنفاسه الأخيرة أبى أن يستخلف أحداً، وحينما ألحَّ عليه بعض أصحابه أن يستخلف خليفةً للمسلمين
قال لهم:

أأحمل أمركم حياً وميْتاً؟

ألا يكفيني أنني حملت أمركم حياً، وتريدون أن أحمل أمركم ميتاً، يعني أن أحمل هذه المسؤولية بعد موتي فهذا أمرٌ خطير، فهذا الخليفة الراشد عملاق الإسلام كان أشدَّ الناس خوفاً من الوقوف بين يدي الله عزَّ وجل، وقد ذكَّرتكم من قبل أنه من معاني قوله تعالى:

(وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى)

[سورة النازعات الآية : 40]

أن مقام الله عزَّ وجل هو وقوف العبد بين يدي الله عزَّ وجل للسؤال، فهذا موقفٌ عصيب، الإنسان في الدنيا بإمكانه أن يغيِّر، وأن يبدل، وأن يأتي بالشهود، وأن يلتمس، وأن يسكت، وأن يكتم، وأن يحتال، وأن يدلِّس، وأن يغيِّر، وأن يكذب، ولـه أهل، وله أعوان، وله أنصار، وله وسائط، لكن الإنسان يوم القيامة إذا وقف بين يدي الواحد الديان لا يستطيع أن يكذب :

(الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ)

[سورة يس الآية : 65]

فهذا الخليفة العظيم سيدنا عمر رضي الله عنه كان يقول:

ليت أم عمر لم تلد عمر، ليتها كانت عقيما

كلما ازددت معرفةً بالله، وبعدالته، وبكماله، وبعِظَمِ المسؤولية التي تحملها، وبشدة الموقف يوم القيامة، كلما ازددت إيماناً بهذه الحقائق ازددت خوفاً ووجلاً ووقوفاً عند كتاب الله،
ثم قال هذا الخليفة الراشد:

ألا إني إن أستخلف فقد استخلف من هو خيرٌ مني

يعني أبا بكر

وإن أترك

أي لم أستخلف

فقد ترك من هو خيرٌ مني

يعني رسول الله عليه الصلاة والسلام، فالنبي ما استخلف، وسيدنا أبو بكر استخلف،

واللهُ حافظٌ دينَه

هذا دين الله، لو قصَّر المسلمون فالله سبحانه وتعالى يحفظ دينه، ولو تكالب عليه المتآمرون، ولو اشتد بأس أعداء الدين، ولو قامت حرب عالمية ضد الإسلام في شتى بقاع الأرض، فالله حافظ دينه، هذا دين الله، فإن كان لنا شرف النصر ارتقينا عند الله، وإن تخلينا عن نصرة هذا الدين نصره الله مباشرةً .
لكن سرعان ما برقت بارقةٌ في رأس هذا الخليفة وهو على فِراش الموت، تذكَّر أن النبي صلَّى الله عليه وسلَّم يومًا قال:

أيها الناس إن أبا بكرٍ لم يسؤني قط، فاعرفوا له ذلك، أيها الناس إني راضٍ عن عمر، وعن علي، وعن عثمان، وعن طلحة بن عبيد الله، وعن الزبير بن العوَّام، وعن سعد بن أبي وقاص، وعبد الرحمن بن عوف، والمهاجرين الأولين، فاعرفوا لهم ذلك

[ورد في الأثر]

هذا قول النبي صلى الله عليه وسلم،
فقال سيدنا عمر:

عليٌ وعثمان وطلحة والزُبير وسعد وعبد الرحمن، هؤلاء جميعاً أحياء

والنبي عليه الصلاة والسلام كان راضياً عنهم، وكلام النبي حقٌ من الله تعالى، لا ينطق عن الهوى،
فقال عمر:

ليكن لهؤلاء الستة الذين منحهم النبي عليه الصلاة والسلام هذا التكريم عاقبة الأمر الذي يشغل الأمير المحتضر، وليضع هذا الأمير (سيدنا عمر) في أعناقهم مجتمعين الأمانة التي حملها طوال خلافته

وهكذا جمع الستة،
وقال لهم :

إني نظرت فوجدتكم القادة، ولا يكون هذا الأمر إلا فيكم، وقد قبض رسول الله صلى الله عليه وسلَّم، وهو عنكم راضٍ، فإذا أنا متُّ فتشاوروا ثلاثة أيامٍ، ولا يأت اليوم الرابع إلا وعليكم أميرٌ منكم

شكَّل مجلسًا من ستة أصحاب، توفي النبي عليه الصلاة والسلام، وهو عنهم راضٍ، ووضع أمانة المسؤولية في أعناق هؤلاء الستة، وليحضر معكم عبد الله بن عمر، ليكن معكم مشيراً، ولا يكون له من الأمر شيء، أول إنسان استبعده من الخلافة ابنه، أي كفى آل الخطاب، كفاهم عمر ليحاسَب عنهم .
سيدنا طلحة كان غائباً عن المدينة، فاجتمع بقية الأصحاب الذين وضع فيهم عمر هذه المسؤولية، واقترح عليهم عبد الرحمن بن عوف أن يخلع أحدهم نفسه، ويتنازل عن حقِّه في الترشيح، ليكون صوته مرجِّحاً إذا قام خلاف، هم ستة فإذا عزل أحدهم نفسه، أي خلع نفسه بقي منهم خمسة، هذا أول اقتراح، وبادر فخلع نفسه،
ثم تنازل الزبير عن حقِّه لعلي،
وتنازل سعد بن أبي وقَّاص عن الترشيح،
وهكذا انحصر الاختيار بين عثمان وعلي فقط،
وفُوِّض عبد الرحمن بن عوف في اختيار أحدهم، وكان على ابن عوف أن ينجز هذه المهمة في الأيام الثلاثة التي أوصاهم الخليفة الراحل ألا يجاوزوها، وكان عليه خلال هذه المهلة القصيرة أن يجري شورى واسعة واستفتاءً عميماً بين أصحاب رسول الله عليه الصلاة والسلام جميعاً،
نهض عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه يستشير الناس ويجمع رأي المسلمين عامَّتهم وقادتهم، جميعاً وأشتاتاً، مثنى وفرادى، سرَّاً وجهراً حتى خَلَصَ إلى النساء المحجَّبات في بيوتهن، وحتى سأل الولدان في المكاتب، وحتى سأل الركبان الوافدين على المدينة، أيْ قام باستشارة واسعة جداً، تنفيذاً لقول الله عزَّ وجل:

(وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ)

[سورة الشورى الآية: 38]

ثم أرسل ابنُ عوف في طلب عثمان وعلي، فقدما عليه، فأقبل عليهما،
وقال لهما:

إني سألت الناس عنكما فلم أجد أحداً يعدل بكما أحداً

يعني أنتما في قمة السمعة الطيِّبة، أنتما في قمة الأهلية

ثم أخذ العهد على كلٍ منهما لئن ولاَّه ليعْدلن، ولئن وُلِّي عليه ليسمعنَّ وليطيعن

إن تولَّيت فاعدل، وإن ولي غيرك فأطعْ واستمع، فهُم حقًّا رجال، حينما نظر إليهم النبي عليه الصلاة والسلام في ساعاته الأخيرة، نظر إلى أصحابه، وهم يصلُّون في المسجد، فقال هذه المقولة الشهيرة:

علماء حكماء كادوا من فقههم أن يكونوا أنبياء

[ورد في الأثر]

ثم خرج بهما إلى المسجد، وقد لبس عبد الرحمن العمامة التي عممه بها النبي صلّى الله عليه وسلَّم، وتقلَّد سيفاً، وبعث إلى وجوه المهاجرين والأنصار، ونودي في الناس كافّةً الصلاة جامعة، وتراصَّ الناس حتى غصَّ بهم المسجد،
وحتى لم يبق لعثمان موضعٌ يجلس فيه إلا في أُخريات الناس، وكان رجلاً حيياً،
ثم صعد عبد الرحمن بن عوف مِنبر رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فدعا دعاءً طويلاً، ثم تكلَّم فقال:
أيها الناس إني قد سألتكم سراً وجهراً فلم أجدكم تعدلون بعليٍ وعثمان أحداً، فقم إليَّ يا علي، وأخذ عبد الرحمن بيده، وسأله: هل أنت مبايعي على كتاب الله وسنة نبيه وفعل أبي بكرٍ وعمر؟
قال علي: اللهم لا، ولكن على جهدي من ذلك وطاقتي،
ثم قال: قم إلي يا عثمان، فأخذ بيده،
وقال له: هل أنت مبايعي على كتاب الله وسنة نبيه وفعل أبي بكرٍ وعمر؟
فقال عثمان: اللهم نعم،
فرفع عبد الرحمن رأسه إلى سقف المسجد ويده في يد عثمان
وقال: اللهم اسمع واشهد، اللهم إني قد جعلت ما في رقبتي من ذلك في رقبة عثمان،
وازدحم الناس على عثمان يبايعونه، وكان أول يمين شدَّت بالبيعة على يمينه، أول يمين بايعت عثمان سيدنا علي، وتتابع المسلمون جميعاً يبايعون .

عثمان بن عفان هو الخليفة بعد عمر :

هكذا حمل عثمان أثقال الخلافة، حملها وهو على وشك أن يستقبل السبعين من عمره، والأمر في زماننا هذا يتقاعد في سن الستين، ويقال عنه: خرف، وأساس التقاعد أن الإنسان تتجمد ملكاته، ويتكلَّس عقله، ولم تعُد عنده إمكانية أن يفكِّر، أو يجدد، أو يطوِّر، لذلك في معظم بلاد العالم الإنسان إذا بلغ الستين يحال إلى التقاعد، إلا في بعض البلدان، وفي الجامعة فقط، لأن الإنسان إذا عمل بعقله لم يضمر عقلُه، سيدنا عثمان تسلَّم هذا المنصب، وهو في السبعين،
اسمعوا إلى هذا الكلام: المؤمن لا يشيخ أبداً، المؤمن شاب دائماً، يضعف بصره، ويشيب شعره، وينحنى ظهره، وتضعف قوته، وتظهر عليه أعراض الشيخوخة، لكنه لا يشيخ، وتبقى نفسه شابةً، لأن هدفه كبير .
وسوف تسمعون فيما نستقبل من الحديث ما لا يصدَّق، إنسان في السبعين له عزم الشباب، وهمة الشباب، وتألُّق الشباب، وتوقُّد عزيمة الشباب .

حال الخليفة الراشد عثمان بن عفان عند استلام منصب الخلافة :

سيدنا عثمان تلقَّى البيعة وهو يرتجف، هذا الوجل وهذا التهيُّب فيما يظنُّ كتَّاب السيرة أن سببه الهيبة الشديدة من هذه المسؤولية التي أُنيطت به، يقول لك: مسؤول، والناس في زماننا لا يفقهون حقيقة كلمة مسؤول، ولا المهمة التي على عاتقه، يقول لك: مسؤول كبير، فيظن أنه لفظ فيه مديح، لو وقف عند معناها لا رتعدت فرائصه، ما معنى مسؤول كبير؟ أي عليه مسؤولية شديدة، أي سوف يُسأل عن كل صغيرة وكبيرة .
يروي بعض الصحابة عن أبيه، قوله: ما رأيت أحداً كان إذا حدَّث حديثاً أتمَّ حديثاً، ولا أحسن من عثمان، إلا أنه كان رجلاً يهاب الحديث، كان إنسان متألِّق جداً، حديثه جميل، ولكنه كان يهاب الحديث .
هناك قصة سأرويها لكم تبيِّن لِمَ كان هيَّاباً؟
قالوا مرةً: أطلَّ هذا الخليفة، قبل أن يكون خليفة، وفي عهد عمر، أطلَّ من نافذة داره، فأبصر على البُعدِ رجلاً يجري في قيظ النهار، وهجير الصحراء، فظنَّه غريباً نزل به كربٌ عظيم، ولبث مطلاً من نافذته حتى يصل ذلك الرجل الملهوف، فيدعوه إلى ظلِّ داره، ويغيثه من لهفته، وكم كانت دهشته وعجبه حينما اقترب الرجل، مَن هو؟ إنه سيدنا عمر، فإذا هو أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ممسكاً بخطام بعيرٍ يتهادى وراءه .
هذا كلام لا تعرفون وطأته إلا إذا ذهبتم إلى بلاد الحجاز ماذا يعني السير في الطريق ظهرًا في أيام الصيف؟
وسأله عثمان:

من أين يا أمير المؤمنين؟

وأجابه عمر:

من حيث ترى، بعيرٌ من إبل الصدقة ندَّ هارباً، فأسرعت وراءه ورجعت به

وعاد عثمان يسأل:

يا أمير المؤمنين ألم يكن هناك من يقوم بهذا العمل سواك؟

وأجابه عمر:

ومن يقوم مقامي في الحساب يوم القيامة؟

ودعاه عثمان إلى الراحة حتى تنكسر حدة الهجير، فما زاد عمر على أن قال ودموعه الورعة تسيل من مآقيه
قال له:

عُد إلى ظلِّك يا عثمان، ومضى لسبيله وعينا عثمان متعلقتان به حتى غاب عنهما

وراح عثمان يتمتم قائلاً:

لقد أتعبت الذين سيجيئون بعدك، أعان الله مَن يأتي بعدك

أحيانًا في مجال التعليم يكون هناك مدرسٌ متفوقٌ جداً، يأتي بعده مدرس جيد، ولكنه ليس في مستوى الأول، يتعب كثيراً مع الطلاب، وكذلك مؤسسة يديرها مديرٌ ممتازٌ، يأتي بعده مدير يتعب كثيراً، لذلك إذا أردت أن تصف إنساناً فذاً عظيماً، تقول:
أتعب من جاء بعده، وأخمل من جاء قبله، الذي قبله ما عاد يذكرهم أحد، والذين جاؤوا بعده تعبوا كثيراً .
وما علم هذا الصحابي الجليل أنه هو الذي سيجيء بعد عمر، سيدنا عثمان جاء على أثر خليفتين ليس لهما نظير، وجاء بعد عشر سنوات عُمرية، فرض فيها الفاروق على المسلمين منهجه الصارم، وعدله المتين، وحمل ولاته وعُمَّاله على مثل ما حمل عليه نفسه من زهدٍ وتقُّشفٍ وعناء،
جاء سيدنا عثمان، والدولة تتسع رقعتها، وتتلاطم تحت راياتها، أجناس شتّى، متباينة الطباع والغايات، جاء والدنيا فُتحت على المسلمين، حيث أصبح دخلهم من التجارة، وأنصباؤهم من الفيء تزيد عن احتياجاتهم، وكان عمر يرى إقبال الدنيا في بداياتها، فيرتجف، ويقول:
إن للمال ضراوةً كضراوة الخمر،
المال يقسّي القلوب، الغنى أحياناً يبعد عن الواحد الديَّان، وذكر قول النبي صلَّى الله عليه وسلَّم:

فَوَ اللَّهِ مَا الْفَقْرَ أَخْشَى عَلَيْكُمْ وَلَكِنِّي أَخْشَى عَلَيْكُمْ أَنْ تُبْسَطَ الدُّنْيَا عَلَيْكُمْ كَمَا بُسِطَتْ عَلَى مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ فَتَنَافَسُوهَا كَمَا تَنَافَسُوهَا فَتُهْلِكَكُمْ كَمَا أَهْلَكَتْهُمْ

[أخرجه ابن ماجة في سننه]

قد تجد مجموعة مؤمنين متألقين جداً، وهم فقراء، بل معدمون، في بداياتهم بالدراسة أو الجامعة، تجدهم يحبون بعضهم بعضاً، ويؤثرون بعضهم بعضاً، يتفانون في خدمة بعضهم بعضاً، فإذا نالوا الشهادات العالية، وتسلَّموا الوظائف الراقية، واغتنوا وتزوَّجوا، وصار كل واحد منهم يشار إليه بالبنان، تنافسوا، وتباغضوا، وتحاسدوا، فلذلك البطولة لا أن تصل إلى القمة، بل أن تبقى في القمة، أن تصل إلى قمة النجاح، وأن تبقى في هذه القمة، فكثيراً ما يصل الإنسان إلى القمة، ثم ينزلق إلى الوادي السحيق .

موجز عن خطبة الخلافة :

ماذا قال في خطابه حينما تسلَّم الخلافة؟ قال:

أيها الناس، إنّ الدنيا طويت على الغرور، فلا تغُرَّنكم الحياة الدنيا، ولا يغُرَّنكم بالله الغَرور، ارموا بالدنيا حيث رمى الله بها، واطلبوا الآخرة، فإن الله قد ضرب للدنيا مثلاً، فقال:

(وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيماً تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُقْتَدِراً * الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ أَمَلاً)

[سورة الكهف الآية : 45-46]

الحقيقة أنّ الظروف التي تسلَّم فيها هذا الخليفة العظيم اختلفت، والمسلمون توسَّعت تجاراتهم، والدولة اتسعت رقعتها، والزمن تغيَّر، وهناك ظروف لم تكن من قبل .

نصح الخليفة الراشد عثمان بن عفان لكل من يعنيهم الأمر :

ما الذي فعله هذا الخليفة؟ كتب إلى ولاة الأقاليم، وأمراء الحرب، والأئمة على الصلوات، والأمناء على بيوت المال، كتب إلى كل الموظفين في الحقل العسكري والمالي والإداري

يأمرهم بالمعروف، وينهاهم عن المنكر، ويحثُّهم على طاعة الله، وطاعة رسوله، ويحضُّهم على اتباع السنَّة، وترك الإحداث والابتداع

وكان بيت المال عامراً ممتلئاً، فزاد في عطاء الناس، واتخذ من المسجد سماطاً، يقدِّم عليه بصورةٍ دائمةٍ الطعام الطيِّب للمعتكفين والمتعبِّدين وأبناء السبيل .

الخطر الذي حدق بالمسلمين أثناء استلام الخليفة الراشد عثمان بن عفان الخلافة :

لكن ماذا حدث؟ الذي حدث أن أعداء الإسلام مِنَ الملوك والأباطرة فيما حول بلاد المسلمين علموا أن عمر قد توفّي، والأصح قتل شهيدًا، وأن عثمان بن عفَّان، وهو رجل شديد الحياء في سن السبعين قد تسلَّم الخلافة، فطمعوا أن يستردّوا شيئاً من بلادهم التي فُتحت، وأن يستعيدوا شيئاً من ملكهم الذي اندثر، لذلك ما إن تسلَّم هذا الخليفة سيدنا عثمان بن عفَّان الخلافة حتى فوجئ بانتفاضات مسلَّحةٍ تنقضُّ على الدولة من كل حدبٍ وصوب .
أيها الأخوة، شيءٌ مشرِّفٌ جداً، وشيءٌ لا يصدَّق،
قالوا: سيدنا عثمان لم يضع لحظة إلا وهو يفكِّر، لم يتلفَّت ذات اليمين أو ذات الشمال، لم يسأل أحداً ولا مجرَّد سؤال، ماذا يجب أن يصنع؟ لقد حدد له ضميره المؤمن الطريق، أصدر الأوامر بإطفاء النار وقهر المرتدين، فماذا فعل؟ .
أول عمل قام به، أراد أن يبيِّن للخصوم أن الإنسان لا يقاس بضخامة جسمه، ولا بما يحمل فوق كاهله من سنين وأعوام، إنما يقاس بما وقر في قلبه من إيمان، والآن سوف ترون كيف أن هذا الخليفة المتقدِّم في السن الذي هو أميل للحياء؟ كيف ينتفض وكأنه شاب في ريعان الشباب، كأنه أسدٌ هصور؟ كيف ينتفض ليؤدِّب من حوله من المتمرِّدين .

أذربيجان:

جابه القوى المتمرِّدة التي حملت السلاح ضد الإسلام ودولته في أذربيجان، الحكم الإسلامي وصل في عهد سيدنا عثمان إلى أذربيجان، فسيَّر إليهما جيشاً بقيادة الوليد بن عقبة فردَّهم إلى صوابهم، ووقعوا معاهدةً بالشروط نفسها التي كان أنزلهم عليها حذيفة بن اليمان، فأول جبهة جبهة أذربيجان وأرمينيا .

بلاد الروم:

وبينما كان جيش سيدنا خالد بن الوليد راجعًا من الكوفة، جاءتهم الأنباء بأن الروم تتحرَّش بالشام، وجاءت هذه الأنباء مشفوعةً بأمر الخليفة لخالد أن يجهِّز عشرة آلاف مقاتل تحت قيادة رجلٍ أمينٍ كريمٍ شجاع، ولننظر ماذا فعل خالد؟ هيّأ الجيش، وأمَّر عليه كما أوصاه الخليفة رجلاً أميناً كريماً شجاعاً، هو حبيب بن سلمة الفِهْري، سار حبيب بجيشه ومعه عشرة آلاف جندي، وكانت زوجة هذا القائد حبيب بن مسلمة معه في الجيش،
فالنبي على عادته كان يأخذ بعض أزواجه، فهذا القائد كانت معه زوجته، فلما اقترب القتال، وقبل أن تبدأ المعركة
قالت له زوجته:

أين ألقاك إذا حمي الوطيس، ومالت الصفوف؟

فأجابها زوجها:

في خيمة قائد الروم أو في الجنة

والتقى الجيشان، ودارت بينهما رحى معركةٍ حامية الوطيس، ولم يقف حبيب عند هذه الجولة الظافرة، بل سار متوغلاً في بلاد الروم، يفتح الحصون الشاهقة، حصناً وراء حصن، ويفتح أبواب الإسلام أمام جماهير عريضة، طالما انتظرت أيام الخلاص، فهذه هي الجبهة الثانية، وقد أسكَتَها .

مقاطعة الريّ:

ثم إنّ مقاطعة الريّ نقضت هي الأخرى عهدها وتمرَّدت، فزحف عليها جيشٌ بقيادة أبي موسى الأشعري، ردَّ المتمردين إلى الجادّة، وأنزلَهم مرةً أخرى على العهد القديم الذي واثقهم عليه حذيفة بن اليمان .

الإسكندرية:

والتفـت الخليفة القائم في المدينة عاصمة الإسلام صوب الإسكندرية، التي جاءته أنباؤها أن الأسطول البحري للروم قد أغار عليها، كما أن أعداداً هائلةً من المشاة والركبان يزحفون نحوها، فأرسل الخليفة أوامره إلى عمرو بن العاص واليه على مصر كي يسيِّر بجيشه إلى الإسكندرية، وأنزل بالمتمردين هزيمةً استأصلت شأفتهم إلى الأبد،

قنسرين:

وكان في الوقت نفسه معاوية بن أبي سفيان يفتح قنسرين، وكان عثمان بن أبي العاص يقهر التمرُّد الناشب بعيداً وقريباً،

شمال إفريقيا:

وأما في شمال إفريقيا فقد أرسل جيشًا بقيادة عبد الله بن سعد بن أبي سرح، وأرسل معه عبد الله بن عمر، وعبد الله بن الزبير .

قبرص:

ورأى الخليفة عثمان رضي الله عنه وأرضاه، أن الأسطول البحري للروم يتخذ من جزيرة قبرص منطلقاً لعدوانه، فقرر غزو قبرص، وهذه أول مرة في التاريخ الإسلامي يصير الغزو بالبحر، ولكن المسلمين لم يمتطوا ثبج البحر من قبل في قتالٍ، وأميرهم العظيم عمر كان كما أسلفنا من قبل ضدَّ كل مخاطرة من هذا القبيل، فلم يخاطرْ سيدنا عمر، تدارس عثمان الأمر مع بعض أصحابه ومشيريه، واقتنع بحتمية هذه المخاطرة، ولأول مرةٍ شهد التاريخ ميلاد البحرية الإسلامية .
أذن الخليفة لمعاوية بغزو قبرص، فأبحر إليها من الشام، وأمدَّه الخليفة بجيشٍ آخر بقيادة عبد الله بن سعد بن أبي سرح من مصر، وأطبقت القوتان العارمتان على الجزيرة، فاستسلمت، ووقعت الصلح الذي فرضه المسلمون، هذا هو الخليفة الشيخ، الكثير الحياء .
أيها الأخوة، هذا هو سيدنا عثمان، هل رأيتم خليفة بهذا الحماس، وبهذا التألُّق، وبهذا الاندفاع، وهذه الغيرة على الإسلام، وهذا التأديب لأعداء الإسلام؟ .
هذا الغزو البحري له قصَّة، هذه من دلائل نبوة النبي عليه الصلاة والسلام، قالوا:
ذات مرة كان سيدنا رسول الله عند بعض أصحابه، وهو عبادة بن الصامت، وقال يوماً في داره،
معنى قال، أي ارتاح بعد طعام الغداء،
ونهض النبي عليه الصلاة والسلام من نومه، وهو يضحك، فسألته أم حَرام بنت ملحان، زوجة سيدنا عبادة بن الصامت، ما الذي أضحكك؟
فقال عليه الصلاة والسلام:

نَاسٌ مِنْ أُمَّتِي عُرِضُوا عَلَيَّ غُزَاةً فِي سَبِيلِ اللَّهِ يَرْكَبُونَ ثَبَجَ هَذَا الْبَحْرِ مُلُوكًا عَلَى الأَسِرَّةِ أَوْ مِثْلَ الْمُلُوكِ عَلَى الأَسِرَّةِ يَشُكُّ أَيَّهُمَا قَالَ
قَالَتْ فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ ادْعُ اللَّهَ أَنْ يَجْعَلَنِي مِنْهُمْ
فَدَعَا لَهَا ثُمَّ وَضَعَ رَأْسَهُ فَنَامَ ثُمَّ اسْتَيْقَظَ وَهُوَ يَضْحَكُ
قَالَتْ فَقُلْتُ: مَا يُضْحِكُكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟
قَالَ نَاسٌ مِنْ أُمَّتِي عُرِضُوا عَلَيَّ غُزَاةً فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَا قَالَ فِي الأُولَى
قَالَتْ فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ادْعُ اللَّهَ أَنْ يَجْعَلَنِي مِنْهُمْ
قَالَ : أَنْتِ مِنَ الأَوَّلِينَ
فَرَكِبَتْ أُمُّ حَرَامٍ بِنْتُ مِلْحَانَ الْبَحْرَ فِي زَمَنِ مُعَاوِيَةَ فَصُرِعَتْ عَنْ دَابَّتِهَا حِينَ خَرَجَتْ مِنَ الْبَحْرِ فَهَلَكَتْ

[أخرجه مسلم في الصحيح]

وهذه الرؤيا انتشرت بين الصحابة في حياة النبي، ولم يفارقهم بعد إلى الرفيق الأعلى، وكانوا ينتظرون تأويلها، ويعجبون كيف سيركبون البحر مثل الملوك على الأسرة؟ حتى جاءت غزوة قبرص، فركبوا ثبج البحر لأول مرة، وكانت سفنهم سفناً كبيرةً، وكانوا فوقها كالملوك على أسرَّتهم،
وفي هذه الغزوة خرج عبادة بن الصامت، ومعه زوجته رضي الله عنهما، وتحققت نبوة النبي الصادق الأمين لها، وهنا تستكمل النبوة صدقها الرائع وبهاءها الجليل، فإن أم حرام لم تعش حتى تركب البحر مع الآخرين، لقد ماتت بعد انتهاء معركة قبرص ودفنت هناك، وعُرف قبرها الطاهر فيما بعد باسم قبر المرأة الصالحة، قبرها إلى الآن في قبرص .
هذا هو سيدنا عثمان، أول جبهة، وثاني جبهة، وثالث جبهة، ورابع جبهة، وخامس جبهة، ولأول مرة شكَّل البحرية الإسلامية، وغزا قبرص من بلاد الشام، ومن مصر، واحتل قبرص، ووقَّع معاهدة .

والحمد الله رب العالمين

منقول عن:
السيرة – سيرة الخلفاء الرشدين – سيدنا عثمان بن عفان – الدرس (3-3) : خلافته وفتوحاته العظيمة
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1994-01-03 | المصدر