ما هي النتيجة عندما يلد المالُ المال ؟

hussam شرح نتائج الإستفتاء

بسم الله الرحمن الرحيم

انطلاقاً من قوله تعالى: { وتعاونوا على البر والتقوى } ومن إيماننا العميق بأهمية التواصل مع زوار موقع سيدنا محمد ( صلى الله عليه وسلم ) سوف نقوم بمناقشة موضوع الاستفتاء الذي يطرح مرة كل شهر في الموقع والخاص بالموضوعات الشرعية، ومن خلال هذه المناقشة نقوم بالتطرق إلى أسباب الاختيار الصحيح لنتيجة الاستفتاء المطروحة، مع إعادة عرض السؤال والخيارات المتاحة والإشارة إلى الإجابة الصحيحة

 

السؤال :

ما هي النتيجة عندما يلد المالُ المال ؟

الخيارات :

توزع الأرباح على كل العاملين في المشروع بالتساوي

55%

تتجمع الأموال في أيدٍ قليلة وتحرم منها الأيدي الكثيرة

37%

غير ذلك

8%

مجموع عدد الناخبين : 49 صوتاً

رأي الدكتور محمد راتب النابلسي :


تتجمع الأموال في أيدٍ قليلة وتحرم منها الأيدي الكثيرة

الشرح :

ما هي النتيجة عندما يلد المالُ المال ؟

عندما يلد المال المال تتعطيل وظيفته الأساس وتضييق المبادلات الحقيقية في المجتمع:

لأن ربح الأعمال والخدمات يوزع عندئذ على أكبر عدد من الناس ممن لهم صلة مباشرة بهذا المشروع
أو صلة غير مباشرة كالممولين والموردين، فمعمل رينو للسيارات في فرنسا ـ مثلاً ـ يستقبل إنتاج مئتين وعشرين معملاً مورداً بضاعته لها
وحينما تلد الأموال المال ـ كما في الربا ـ تتجمع الأموال في أيدٍ قليلة وتحرم منها الكثرة الكثيرة
واليوم يملك عشرة في المئة من سكان الأرض تسعين بالمئة من ثرواتها، وهم في دول الشمال، بينما تسعون في المئة من سكان الأرض يملكون عشرة في المئة من ثرواتها ليس غير، وهم في دول الجنوب لذلك تجد بذخاً وترفاً وإسرافاً وتبذيراً في دول الشمال يفوق حد الخيال، وتجد فقراً وعوزاً ومجاعات وديوناً مرهقة في دول الجنوب يفوق حد الخيال أيضاً وهذا هو السبب الحقيقي للإرهاب الذي أقض مضاجع الأقوياء والأغنياء، وأفسد عليهم عيشهم المترف، وحياتهم الناعمة، إذن… خــروج النـقـود (الأثمان) عن وظائفها الأساسية كأداة لتبادل السلع والخدمات، وجعلها محلاً للمتجارة بها كما في الربا الذي حرمته شرائع السماء ولا سيما الشريعة الإسلامية الخاتمة، ومعناه تعطيل لهذه النقود، وتضييق للمبادلات الحقيقية في المجتمع،

للمزيد

 

والحمد لله رب العالمين